Mahmoud Dabrom

A child, sometimes, can be born in a twinkling lantern light, in a dark night, on a clay platform bed or on wooden bed of woven surface with goat skin stripes covered with a piece of plaited mat sheet, in a small village with no electrical lighting system, and can become a gifted artist, while another child born and raised in a country that boasts high artistic culture, could not.

Dabrom told me that he was born in 1938 in Ghinda when the town’s bosom reared many celebrated Tigre singers and poets. How did he develop his drawing skills in Ghinda, a small town whose population could hardly be more than 3000 people? Dabrom says, “It was almost impossible to find oil colors, water colors, or pastel colors except lead pencils and charcoal… but as a child I had the ability to draw perfect shapes of faces, human figures, birds and animals.” He said that his elementary school classmates recognized his skills and gave him a nickname: “al rassam, what I come to know later meant the artist.

When he was seven or eight years old, Mahmoud “started using pencil to draw lines like any child, usually two-dimensional shapes.” But he continued to practice and he learned “how to shade his drawing and give it three dimensions.” That was black pencil drawing and he didn’t have colored pencils. He solved the problem: “When I drew trees, I mashed leaves of plants to give a touch of green color to the landscapes. It was not until he was in the fourth grade that he entered into the world of watercolors and pastels which Muna, his classmate, used to bring from her American friends, Mr Duff’s daughters. “Muna’s house was in a cornfield adjacent to the residence of Mr. Duff of the Evangelical mission.” Muna is now deceased, “May Allah bless her soul.

Mahmoud moved to Asmara when his mother died, his father had died earlier. He was thirteen when he “entered the Islamic Benevolent School (Islamia) in Asmara and saw advanced oil paintings by Italian artists displayed at gift shops.” He could not afford to buy oil or water colors to satisfy his hobby and produce paintings as good as the ones he saw.

In 1957, Dabrom left for Saudi Arabia to join his brother and began attending night classes to learn English. He was seventeen. “Between 1957-1976 I didn’t pursue my painting hobby; instead I concentrated in reading books to improve myself and get a managerial or a supervisory job instead of the clerical jobs that I had.” His talent lay dormant as he pursued clerical jobs for nearly twenty years.

He returned to drawing in 1977 while working for Lockheed Aircraft Company, “An American lady who worked with me saw me drawing on a piece of paper and said, ‘you can draw this well and you are sitting for eight hours everyday on an office chair?” She reminded Mahmoud that he was an artist and Mahmoud decided to re-activate his hobby, “I went immediately to an art supply store and purchased all my needs, art materials, and started painting.

Soon, Mahmoud joined “the Jeddah Fine Arts Society (JFAS) which was formed by American, French, Italian, British and Arab expatriate artists working in Jeddah and took part in the most exhibitions held by the group and began to read specialized quarterly art magazines such as 'The American Artist’ and the British magazine ‘The Artist’ and began studying different styles and techniques.”

I asked Mahmoud again if he had any formal training. He said, “I never received any art instruction by any art teacher, I taught myself.” Did he visit museums? “In my various travels I visited museums and art galleries in Italy, Germany, Egypt and U.S.A.; that exposed me to the work of the contemporary painters and the great art masters in history.

Mahmoud took part in “at least 21 collective art exhibitions and sole exhibition in Jeddah and won a prize in the Saudia Airlines 1st Art Competition in 1993.” In 1994, his pieces were published in Saudia Calendars, “selected among the best 12 paintings from 350 works submitted by 240 artist competitors of different nationalities.

Over one hundred of Mahmoud’s paintings are in the collection of the famous Museum of Abdul-Rauf Khalil in Jeddah, Saudi Arabia. “Reproductions of several of my paintings about Eritrean culture have been spread in Eritrea, Middle East, Europe & USA since 1980s.

I ask about his preferred style?

“All. I paint in different styles such as surrealism and cubism. I am drawn to old buildings and a lot of cultural images.

I continue: are artists “more human” than the rest?

“I don’t know, I can only speak for myself. People mean a lot to me, regardless of their race, color or belief; that is the most beautiful combination in our planet, exactly like an artwork, if it is not composed with touches of different colors, it doesn’t give any sense of beauty. You and I and all the other people are the most beautiful element on our globe.

I note that that was poetic, and I ask him if considers himself a poet.

“Art is not only color on canvas, poem on paper, drama at theatre, books on shelves or songs and musical instruments at the stage. They are a mixture of feelings and emotions planted inside the artist and inside everyone of us as human beings.

For somebody who left Eritrea decades ago, his depiction of Eritreans is phenomenal: impressive in its detail. How could he do that?

“Yes, very long years and very long miles, faraway from my beloved homeland… the innocent faces of my own people; I find great pleasure and enjoyment when I depict their daily lives on my paintings. The culture and faces the Eritrean people is engraved as a holy memory in my heart. They are the pearls of my paintings.

محمود ديبروم

محمود ديبروم فنان تشكيلي من إريتريا ولد في عام 1938. في مدينة غيندا حيث كانت المدينة تحضن دائما مهرجان النمر للغناء والشعر حيث ترعرت موهبته ومهاراته الفنية. ومدينة غيندا مدينة صغيرة حيث لايتجاوز عدد سكانها عن 3000 نسمة بحيث أن الفنان محمود ديبروم كان يجد صعوبة في العثور على الألوان الزيتية أو الألوان المائية أو ألوان الباستيل لكن كان يسهل الحصول نسبيا على الأقلام الرصاص والفحم. وعندما كان الفنان محمود ديبروم طفلا كان يجيد رسم الوجوه والأشكال والأوضاع الجسمانية والطيور والحيوانات بكفائة تامة. وبذكر الفنان محمود ديبروم أنه كان يشتهر ب"الرسام" بين زملائه في المدرسة أثناء المرحلة الإبتدائية. في سن السابعة كان الفنان محمود ديبروم مثله مثل أي طفل في سنه يستخدم القلم الرصاص لرسم الأشكال وكالعادة وكعادة الأطفال في عمره تكون الرسومات ذات بعدين دائما. ولكنه تابع التدريب والتمرين وتعلم كيف يجيد التظليل وإعطاء أعماله البعد الثالث. كان الفنان محمود ديبروم يرسم دائما بالقلم الرصاص نظرا لعدم إمتلاكه للألوان. ولقد تغلب الفنان محمود ديبروم وهو صغير على إفتقاره للألوان بأن يسحق أوراق الأشجار وتلوين بها الأماكن الخضراء من أعماله لكي يعطيها لونها الحقيقي. كان أول إتصاله بالألوان المائية والباستيل في عالم الإبداع عندما كان في الصف الرابع عندما كانت زميلته في الدراسة والتي تدعى منى تحضر تلك الألوان من صديقاتها الأمريكيات بنات السيد داف. لاحقا أصبح بيت الزميلة منى ركن الإبداع الملائكي والذي كان متاخما لبيت السيد داف الأمريكي والقاطن بإريتريا. لاحقا أنتقل الفنان محمود ديبروم إلى أسمرة عندما توفت والدته ثم توفى والده لاحقا. كان الفنان في الثالث عشر من عمره عندما ألتحق بالمردسة الإسلامية الخيرية في أسمرة. وهناك شاهد أعمال الفنانين الإيطاليين العالميين معروضة في أحد محلات الهدايا. في ذلك الوقت لم يكن الفنان محود ديبروم يتحمل تكاليف شراء الألوان لكي يستطيع إشباع رغبته في الإبداع بالشكل المشابه لأعمال هؤلاء الفنانين العالميين. في عام 1957 ذهب إلى المملكة العربية السعودية للحاق بأخيه هناك والتحق بمحاضرات ليلية لتعلم اللغة الإنجليزية وكان حينها في السابعة عشر من عمره. مابين عامي 1957 و1976 لم يكن الفنان محمود ديبروم قادرا على متابعة إبداعه ولذلك قام في المقابل بالتركيزه في القراءة لتنمية ذاته وشخصيته بعد ذلك حصل على عمل قيادي وإداري بدل ان كان يعمل في وظيفة كتابية والتي كان يعمل بها بالفعل. موهبته التي كانت نائمة بسبب وجوده في وظيفته الكتابية مايقارب العشرين عاما أستيقظت عندما عاد ليرسم من جديد في عام 1977 بينما كان يعمل لشركة لوكهيد للطيران. أحد السيدات الأمريكيات التي تعمل مع الفنان محمود ديبروم في هذه الشركة شاهدت أحد رسوماته على بعض أوراقه, ثم قالت له أتستطيع أن ترسم تلك الرسومات وتجلس هنا على كرسي تعمل لمدة ثمان ساعات في هذه الوظيفة الروتينية. هذه السيدة الأمريكية ذكرت الفنان محمود ديبروم أنه فنان وبناءا على ذلك قرر أن يعيد تفعيل موهبته من جديد وبالفعل ذهب الفنان محمود ديبروم فورا إلى إحدى المحلات لشراء خامات ومستلزمات التصوير وبدأ يمارس إبداعه فورا. بعد فترة قليلة ألتحق الفنان الإريتري بجماعة الفن التشكيلي بجدة والتي كانت أسست بواسطة فنانين مغتربين من الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وعرب يعملون في جدة, وأخذ الفنان محمود ديبروم نصيبا في معظم المعارض التي كانت تقام بواسطة تلك الجماعة. وبدأ في قرأة مجلات فنية ربع سنوية مثل المجلة الأمريكية "الفنان الأمريكي" والمجلة البريطانية"الفنان" وبدأ يدرس أساليب مختلفة وتقنيات جديدة. مع العلم أن الفنان الإريتري محمود ديبروم لم يتعلم الفن التشكيلي أبدا على يد أي مدرس أو في مدرسة لتعليم الفنون بل هو فنان علم نفسه بنفسه على حد قوله وهو دائم زيارة المتاحف والجاليريات في إيطاليا وألمانيا ومصر والولايات المتحدة وهذا مما مكنه من الإطلاع على الفنانين المعاصرين وأعظم الفنانين العالميين. قام الفنان الإريتري محمود ديبروم اكثر من واحد وعشرين معرضا جماعية وفردية في جدة كما حصل الفنان محمود ديبروم على جائزة الخطوط الجوية السعودية الأولى للفن التشكيلي في عام 1993. في عام 1994 لوحاته تم عرضها في الأجندات السعودية وتم إختيار إثنى عشر عملا من بين ثلاثمائة وخمسون عملا تم التقدم بها مائتين وأربعون فنانا متنافسا من جنسيات مختلفة. يوجد أكثر من مائة عمل من أعمال الفنان محمود ديبروم في أشهر المتاحف والجاليريات في السعودية وأريتريا والشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية منذ الثمانينات. مر الفنان محمود ديبروم بعدة أساليب منها السيرياليزم والتكعيبية وأعتاد ان يرسم البيوت والمباني بالطرق التقليدية القديمة. ودائما الفنان محمود ديبروم يرى أن الفنانين التشكيليين يتمتعون بحس إنساني اكثر ممن حولهم من الناس. بالنسبة للفنان محمود ديبروم الناس والبشر يعنون له الكثير بغض النظر عن أعراقهم أو أديانهم أو ألوانهم هذا هو جمال التنوع في كوكبنا تماما وكأنها عمل فني عظيم وإن كانت تكونت من عدة لمسات من ألوان مختلفة لم تكن لتعطي هذا الجمال الذي نشاهده في كل تفصيلة من كوكبنا الجميل. ويرى الفنان محمود ديبروم أننا نحن البشر بكل التنوع في أشكالنا واحجامنا وألواننا وتفاصيلنا نشكل أبهى وأجمل عنصر من عناصر اللوحة العظيمة التي تكون كوكبنا الجميل إن الفنان محمود ديبروم يرى أن كوكبنا إن لم يكون لوحة جميلة وغاية في الإبداع فهي اجمل قصيدة من الممكن ان تسمع. الفنان محمود ديبروم يرى أن لوحاته عبارة عن قصائد تغزل وتبنى بالألوان والأشكال والتكوينات ويرى الفنان أن الفن هو الألوان والأشكال والتكوينات على القماش والقصائد على الورق والدراما على المسارح والكتب على الأرفف والنغمات والألات الموسيقية على خشبة المسرح. الفن هو خليط من المشاعر والأحاسيس التي تنبت داخل كل فنان وداخل كل شخص فينا كبشر. بالنسبة لشخص ترك إريتريا منذ عقود يظل تعبيره عن أريتريا والشعب والثقافة الإريترية ظاهرة مدهشة بكل المقاييس تتمتع بكم هائل من التأثير في كل تفاصيلها كيف لفنان أن يكون بكل هذا الكم من الإبداع ؟ فبالرغم من بعد المسافات وطول السنوات بعيدا عن أرض الوطن وعن الوجوه البريئة للشعب الإريتري يجد الفنان محمود ديبروم متعته وسعادته وهنائه عندما يقوم نقش الحياة اليومية الإرترية في لوحاته. وجوه الشعب الإريتري هي جواهر لوحات الفنان محمود ديبروم كما دائما يقول. الثقافة ووجوه الشعب الإريتري محفورة وكأنها أيقونة مقدسة على جدران قلب الفنان الإريتري محمود ديبروم.

Write a comment

Comments: 0